عادات لن ننساها

العشوائية بضغط الأزرار

هذه العادة انتشرت مع دخولنا أجهزة الجيل الخامس مثل PS1 وN64 مع توسع أساليب اللعب في الألعاب وتوجهها نحو التشعب بإستخدام الأزرار عوضاً عن البساطة وتحديداً في ألعاب القتال. القادمون من أجهزة سيقا ميقا درايف إلى أجهزة البلايستيشن مثلاً كانوا يتفاجؤون من كمية الأوامر الكبيرة الموجودة في لعبة قتالية مثل The King of Fighters وبتلك الفترة لم نتأقلم بعد على الأمر لذا كان البعض يستخدم طُرقه الخاصة وهي العشوائية بضغط الأزار.

كانت تختلف هذه العادة من شخص لآخر، البعض كان يُمرر أصابعه بسرعة فائقة يميناً وشمالاً على أزرار الواجهة الأمامية ليد التحكم والبعض يضغطها جميعاً بالإضافة للأزرار الكتفية دفعةً واحدة وكان المُنتصر يتباهى بفوزه الشاق بعد كُل هذا الإجهاد الذي تكبدته أصابعه. والطريقة كانت فعالة جداً بنظرنا لدرجة أن البعض كان يغطي يد التحكم بقطعة من القماش أو جزء من ملابسه ويقوم بعدها بفرك أصابعه على اليد دون الإكتراث على أي زر سيجلب له الفوز بالنهاية.

طبعاً لو كنا بتلك الفترة معتادين على قراءة قائمة الضربات الخاصة وتكتيكات الشخصيات كما نفعل بهذه الأيام لما كان هنالك حاجة للعشوائية بضغط الأزرار وإتلاف الكثير من أيادي التحكم.

تبادل الألعاب والرأي

انتشرت هذه العادة بشكل واسع جداً في تسعينيات القرن الماضي لغرض التعرف على الألعاب وأخذ فكرة عنها فيمكنكم تصور الحياة بتلك الفترة دون التطور الذي نحظى به اليوم فكان الكثير من اللاعبون يتبادلون الألعاب سواء في المدارس أو الأحياء الشعبية والبعض كان يقطع مسافات طويلة لإجراء عملية مبادلة واحدة للعبة مثل Mega Man الأولى، نعم الجزء الكلاسيكي الصادر في عام 1987 والذي يمكننا تجربته بأي مكان وزمان الآن كان يستحق ذلك العناء وبجدارة.

في الزمن الحالي بات البديل لهذه العادة هو اليوتيوبرز وبرامج التواصل الإجتماعي بالإضافة لمناقشة مواضيع الألعاب وتبادل الرأي لكن يبقى من الجميل محادثة أحد الأصدقاء عن لعبة ومميزاتها على أرض الواقع، فإن أعجبكم ذلك الشعور فتأكدوا بأنه هو ما كان شائعاً في الماضي.

تملك الشخصيات

وصلنا إلى أغرب ما كنا نقوم به بالماضي ولا أعلم حقيقة إن كانت هذه العادة مستمرة بطريقة أو بأخرى بأيامنا الحالية وهي انتقاء وحجز شخصيات الألعاب للإستخدام الشخصي! نعم كانت هذه العادة شائعة على الأقل بالمنطقة التي أعيش بها حيث يجتمع مجموعة من الأخوة والأصدقاء في منزل واحد على لعبة واحدة طوال فترة تختيمها وتكون من النوع الذي يقدم قائمة من الشخصيات المختلفة مثل Dynasty Warriors و Vigilante 8: 2nd Offense وغيرها من الألعاب المشابهة.

لكي يضمن كل شخص نصيبه من مدة اللعب كان يختار عدد من الشخصيات في اللعبة ويُنَسبها لنفسه كخصوصية شخصية يقوم باللعب بإستخدامها حينما يتواجد بالجلسة ويمكنكم تصور مدى غرابة المشهد عند تكرره مع كل لعبة جديدة لاشك بأنها عادة سامجة قليلاً ولكننا كنا نقوم بها ونوليها قدراً كبيراً من الأهمية XD.

الحديث عن هذا الموضوع بالتأكيد سيطول أكثر وأكثر إن مرَّرنا الحديث بيننا لنستمع لعادات قد تكون أغرب من اليوم، لكن نكتفي بهذا القدر وحتى نلتقي بمواضيع أخرى، تقبلوا تحيات محدثكم وإلى اللقاء.

الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com