شخصيات ظلت مجهولة

حكاية ديستني

قد تكون هذه واحدة من أغرب القصص التي سنحكيها لكم اليوم، لعبة “ديستني” هي حلم الفريق الذي قدم أيقونة ذهبية لعالم الألعاب مثل Halo مع مايكروسوفت سابقاً وهو الغني عن التعريف فريق “بانجي” فكيف كانت النتيجة؟ النتيجة أزعجت الكثيرين خصوصاً معجبي الفريق، رغم الوعود التي قدمها مجموعة من الأسماء اللامعة بالفريق ولكن لم يشاهد أحدٌ ذلك على أرض الواقع لأنها لم تكن مجودة من الأساس باللعبة فكما تبين لاحقاً بأن الناشر أكتفيجن وجزء من أعضاء الفريق قاموا بالتخلص من كافة الأشياء الرائعة المخطط بأن يقدمها الجزء الأول دون علم بقية أعضاء الفريق.

بعد خروج من تبقى من الأسماء الرئيسية كان من الغريب أن نعلم بأن هناك مُخرج لا يزال يكافح بفريق التطوير ليقدم الجزء الثاني بالصورة التي كان يطمح لها الفريق بالجزء الأول، وبعد عملٍ شاق استمر لقرابة العامين، تم إيقاف العمل لأسباب غير معروفة وإقالة المُخرج من منصبه ليستلمه “لوك سميث” وحصولنا على الجزء الثاني بمظهره الحالي بأقل من 16 عشر شهراً وبنتيجة أحبطت المعجبين والنقاد بشكل أكبر من السابق. بحسب “جيسن شراير” محرر موقع كوتاكو والشهير بتغطياته بكل ما يتعلق بأخبار اللعبة بأن ذلك المُخرج لم يعد داخل الفريق وقد غادره وهويته لم يتم الإفصاح عنها.

عندما نعلم بأن هناك مخرج يرغب بتحقيق رؤية رائعة للعبته كما نسجها فريق بانجي لمعجبيه عن ديستني قبل إصدارها، مؤكد بأنه كان أحد المبدعين الذين نرغب بالتعرف على سيرتهم أكثر وما هي وجهتهم التالية.

الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com