ما بين الواقع والخيال [تحليل مؤتمر ألعاب Xbox]

للحُلم باللغة معانيٍ كثيرة، فقد يعني التأني من بين صفات الإنسان أو البلوغ عندما تتجاوز أعمارنا السن الذي يسمح لنا بتحمل مسؤولية قراراتنا، وفي ميدان ألعاب الفيديو يعني الطموح والريادة لدى شركات النشر الضخمة مثل مايكروسوفت أما من منظور جماهير الألعاب كملاك منصة الإكس بوكس فهو الواقع المستحيل، كسماع سيمفونية سلسلة Dragon Quest تتردد في أحد مؤتمرات الإكس بوكس، والإيذان بقدومها للمنصة “أخيراً” وهي الإفتتاحية التي تم اختيارها لحدث Xbox Games Showcase بتاريخ 23 يوليو 2020. حُلمٌ يصعب تصديقه قد تحقق بعد أكثر من تسعة عشر عاماً من اطلاق الإكس بوكس في الأسواق فإذا كان “تحقيق الأحلام” هو عنوان مؤتمر مايكروسوفت للجيل الجديد، فماذا يمكننا أن نطلب أكثر من ذلك؟

اليوم نقدم تحليلنا لمؤتمر شركة مايكروسوفت الأخير بتاريخ 23 يوليو وتسليط الضوء على رسائله التي وجهها للاعبين والوقوف عندها قليلاً بالقدر الإحترافي الذي عودناكم عليه فإن كنتم مستعدين؟ لنبدأ على بركة الله.

كسر العبارة الحديدية
الإكس بوكس ليس منزلاً لألعاب الآربيجي الياباني “JRPG”

مفاجأة ما بعدها مفاجأة هي بإفتتاح فعاليات معرض الألعاب الأول المخصص للجيل القادم من أجهزة الإكس بوكس بالإعلان عن قدوم سلسلة الآربيجي اليابانية الأشهر دراقون كويست للمنصة أخيراً مع موعد اطلاق رسمي وهو الـ 4 من شهر ديسمبر القادم بإشارة واضحة بأن هذا الإعلان كان يتم التحضير له خصيصاً لهذه المناسبة وليست محض مصادفة. أذهلتنا مايكروسوفت بهذا الإعلان الغير متوقع والذي يقدم رسالة لجميع محبي الآربيجي الياباني إلى أن منصة الإكس بوكس هي منزلٌ لهذا الصنف من الألعاب وليست كما كانت ترسمه عبارة عنوان هذه الفقرة التي تم تناقلها لسنوات وسنوات من الزمن.

سلسلة دراقون كويست تمتاز بتاريخها القديم في صناعة الألعاب اليابانية الذي يمتد إلى 34 عاماً كواحدة من السلاسل التي برز من خلالها اسم اليابان كدولة رائدة في مجال صناعة ألعاب الفيديو، قدوم مثل هذا العنوان الكبير لمنصة الإكس بوكس يزيل كافة الشكوك في مقدرة المنصة على استقطاب أي لعبة طرف ثالث يابانية، ولا يجب أن نذكركم بأن هذا الإعلان يعزز روابط العلاقة بين المطور الياباني والإكس بوكس ولاشك بأن العديد من المطورين ستتغير نظرتهم للمنصة بعد هذا الإعلان.

منصة التنوع والتكامل

منذ الكشف الرسمي عن جهاز الـ Xbox Series X نهاية العام الماضي والجهاز لا يتوقف عن إبهارنا بمعلوماته التقنية والحرفية العالية بإختيار وصنع قطعه الداخلية التي أذهلت معجبي التقنية وعندما نصل أخيراً بحديثنا عن الألعاب، فالتنوع والتكامل هو عنوانه. إبتداءً من الألعاب الموجهة للبالغين التي افتقدتها المنصة بهذا الجيل مثل Scorn و Bloodlines 2 مروراً بالآربيجي الياباني ثم ألعاب المنصات وتليها ألعاب الدراما التفاعلية وصولاً إلى ألعاب التصويب وعناوين الطرف الثالث التي تعمل على الجهاز بأفضل نسخة وكل ذلك خلال فترة قصيرة من الزمن انطلقت منذ شهر مايو الماضي بحلقة انسايد إكس بوكس حتى هذا اليوم.

من يساوره الشك من هذا الجانب، يمكنه الرجوع لقائمة الإعلانات الرائعة والمتنوعة التي تم الكشف عنها خلال مؤتمر Xbox Games Showcase والتي كانت تحتوي على أكبر قدر ممكن من التنوع ربما لم يجتمع في أي معرض مشابه من شركة ألعاب أخرى، وتنوع الإعلانات كان مختاراً بعناية ليعكس للمستهلك، المستقبل الترفيهي المتكامل الذي سيحصل عليه بمنصة الإكس بوكس بالجيل القادم. ولأول مرة، ألعاب الجيل السابق ستلعب دورها بعملية التكامل بفضل خاصية التوافق المسبق والتي ستنقل أكثر من ثلاث آلاف لعبة إلى جهاز الـ Xbox Series X بأداء أفضل ومجاناً منذ اليوم الأول لإطلاقه لتمحو أي فرصة تمنع تكامل المنصة تقريباً.

المحتوى الحصري، مؤَمَّن جيداً

في سابقة من نوعها، أقامت مايكروسوفت مؤتمراً صحفياً بوزن معارضها السنوية في E3 مؤلف بالكامل من الإعلانات الحصرية وهو الشيء الذي لم يحصل قبل هذا اليوم مع أي شركة ألعاب دخلت ميدان ألعاب الفيديو. منذ ظهور منصة الإكس بوكس وهي تعاني من ناحية كمية المحتوى الحصري مقارنة بغيرها سواء أكان على مستوى ألعاب الطرف الأول أو الثالث، وفي مؤتمر XGS تفاجأنا بكمية الإعلانات الحصرية التي بلغت 9 إعلانات طرف أول وأكثر من 22 لعبة من شركاء مايكروسوفت الخارجيين لتجعل من المؤتمر أكبر تجمع محتوى حصري يُقام بالتاريخ.

أسباب متنوعة أدت لحصول مايكروسوفت على هذا الكم الهائل من المحتوى الحصري ولا يمكن كسبه بمجرد توزيع المال أو إغواء المطورين بقاعدة المستهلكين للجهاز. فسهولة العمل في بيئة الإكس بوكس لعبت دوراً كبيراً من هذا الجانب، فالمطور لا يحتاج للعمل على أكثر من نسخة واحدة لتعمل على كافة منصات الإكس بوكس المختلفة بما فيها خدمات البث السحابية والتي تستهدف مايكروسوفت من خلالها “مستقبلاً” الوصول لأكثر من 2 مليار لاعب حول العالم. جميع هذه الحلول للتبسيط من عمل المطورين إضافة للقوة التقنية للجهاز انعكست جلياً على هذا المحتوى الحصري والعديد من المطورين أشادوا على هذه المزايا وبأنها كانت الدافع الأول لهم للعمل أولاً على الجهاز.

بالتأكيد لن لا يعني بأن كافة المعارض القادمة ستكون مؤلفة من إعلانات حصرية فقط، بل الرسالة واضحة هنا، وهي بالإطمئنان من ناحية المحتوى الحصري والمتنوع سواء كان من جانب الطرف الأول أو الثالث وهي من أقوى الرسائل التي حصلنا عليها من مؤتمر Xbox Games Showcase.

الماضي والمستقبل وجهان لعملة واحدة
“التمسك بالإرث”

لا يخفى على أحدٍ منا المطالبات الكثيرة من قبل جمهور الألعاب لشركة مايكروسوفت “بالتخلي” عن ألعابها الأيقونية وتقديم عناوين مختلفة بحجة أن إرث الشركة بات كبيراً في السن ولم يعد له أي دور في هذا الزمن وهو المفهوم الخاطئ الذي حاولت مايكروسوفت تصحيحه كثيراً عبر السنين الماضية وفي مؤتمرها الأخير قدمت رسالتها بشكل قوي بإعادة أيقوناتها الثلاث الأولى هيلو، فورزا، فيبل بإصدارات جديدة من تقديم فِرق رائدة بالصناعة مدججة بأحدث تقنيات العصر وبخطط دعم واعدة جداً تعرفنا على لمحة منها من خلال لعبة Halo Infinite التي ترغب الشركة من تحويلها لمنصة يستمر دعمها في العشر سنوات القادمة.

*الطريف بأن عملية تسويق مؤتمر الجيل الجديد للإكس بوكس قد تمت بالكامل بإستخدام لعبة Halo Infinite ولمدة استمرت لعشرة أيام.

من الجميل أن نشاهد هذا الإلتزام الكبير من مايكروسوفت نحو إرثها في ألعاب الفيديو، فهو الماضي الذي أوصلها لهذا الحاضر وهو السبب خلف وجود علامة الإكس بوكس وجماهيرها هذا اليوم. الإهتمام بالإرث له دلالته/ رسالته الخاصة وهي بمدى جدية الشركة وطموحها في مجال الألعاب وهذا اختبار تتعرض له كل شركة من قبل محبي الألعاب: هل هي هنا لتبقى؟ أم أنها مجرد محاولة استثمار لفترة قصيرة من الزمن؟ بالنسبة لمايكروسوفت يمكننا القول بأنها نجحت بهذا الإختبار وبجدارة.

نذكر بأن سلاسل تاريخية أخرى مثل Age of Empires و Flight Simulator حصلت على الإهتمام اللازم من مايكروسوفت وخطابات مسؤولي الشركة تكاد لا تخلوا عن ذكر عناوين الإكس بوكس الكلاسيكية وامكانية عودتها مستقبلاً، وموجز الرسالة: الإهتمام بالماضي هو أكبر دليل للإهتمام بالمستقبل.

ختاماً …

لم نتطرق بتفاصيل إعلانات الحدث التي كانت حاضرة ولم نتطرق لتغطية الجهود الكبيرة التي شاهدناها من فريق الإكس بوكس خلال الأشهر الماضية، تحليلنا سلط الضوء فقط على رسائل حدث Xbox Games Showcase التي تبعث للتفاؤل بمستقبل واعد لم تحظى به أي منصة ألعاب سابقاً لدرجة عدم مقدرتنا على إيجاد عنوان مناسب يليق بسرد هذه السطور الواعدة تحته سوى “الواقع والخيال”. هذه مجرد بوابة الطريق للجيل الجديد، والكثير لايزال ينتظرنا من مايكروسوفت فهل تنجح بجعل أحلام محبي الألعاب حقيقة؟ مبدئياً نحن متفاؤلون ومتفاؤلون جداً.

شخصياً إقامة مؤتمر ألعاب ضخم بمحتوى حصري فقط لم أتوقع بأن يكون أمراً ممكناً بيوم من الأيام. نشكركم على قراءة تحليلنا لحدث مايكروسوفت الأول المخصص للجيل الجديد وحتى نلقاكم بمواضيع مشابهة تقبلوا تحيات محدثكم وإلى اللقاء.

الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com