مراجعة
9
Horizon Chase

لم أتصور بأني سأعجب بلعبة للهواتف الذكية بقدر لعبة Horizon Chase، خاصة وأنها أعادت لي أجواء الألعاب الكلاسيكية التي غادرت الأجهزة المتخصصة منذ مدة طويلة. من شدة إعجابي قررت بأن أراجعها لكم لمعرفة ما تحتويه هذه التجربة الرائعة، اللعبة متوفرة على متجر IOS الرقمي بسعر 3 دولارات و لنرى عزيزي اللاعب إن كانت اللعبة جديرة بدولاراتك الثلاث.

لننطلق لتنفس الأجواء الكلاسيكية

يسعى فريق التطوير لتقديم تجربة محاكية لألعاب السباقات الأوركيدية ببداية تسعينيات القرن الماضي، إن عاصرت تلك الألعاب لن تجد صعوبة بفهم حلاوة التجربة وإن لم تفعل فتجربتي قد تمهد الأمور بشكل أفضل. ليست هناك قوائم رئيسية، ستبدأ اللعب بإختيار مرحلتك من الخارطة أمامك و تشق طريقك لنهاية اللعبة بإجتياز جميع المراحل. هناك ثمان بلدان جميلة ستزورها مختارة من قارات العالم المختلفة، كل بلد و مراحله الخاصة به، عليك إجتيازها بالفوز بالمراتب الأولى وتجميع عدد النقاط المطلوبة لتنتقل للتحديات التالية، إضافة للمراتب ستجمع بعض القطع النقدية المتناثرة بالمراحل. كما توجد مرحلة Bounse في كل بلدة تشق طريقك لها، إن فزت بها ستكافئ بمركبة جديدة وقطع إضافية لتحسين أداء مركبتك.

التحديات باللعبة تتطلب منك مناورة المتسابقين مع الحرص بعدم الخروج من المضمار وذلك عبر السرعة الجنونية للمركبات، قد يكون ذلك بسيطاً لكم أثناء قرأتكم للمراجعة لكن التطبيق أصعب مما تتصورون. تحكم اللعبة بسيط ومكون من زر الوقود بيمين الهاتف وزران للإنعطاف يميناً ويساراً وأخيراً زر لتفعيل الدفع الإضافي لمركبتك والذي يسمح بإستخدامه ثلاث مرات بالسباق. وعليك مراعاة عداد وقودك أثناء السباق فإذا نفد لن تستطيع متابعة السباق وستقصى منه، لذا انتبه لخزانات الوقود المتوفرة بالسباقات وتأكد من تجميعها لأنها ضرورة لابد منها باللعبة.

أيضاً التحديات تتطلب منك تخصيص السيارة المناسبة للمضمار المناسب حسب أدائها ونوعية المضمار بالطبع، لا تهمل ذلك أبداً لأنك ستواجه صعوبات أنت في غناً عنها أثناء اللعب. من ضمن التحديات أيضاً البيئة وتقلبات المناخ، أجل اللعبة تحوي نظاماً ديناميكياً لتغير أجواء المضمار حيث ستتعرضون للأمطار، العواصف الثلجية، العواصف الرملية كذلك تقلب الوقت من النهار إلى الليل والعكس … هذه العناصر تعطي للتحدي مستويات أكثر من الصعوبة. لا وجود لمراحل زعماء أو من هذا القبيل كل التحديات مبنية على تخطي السباقات بعقباتها والذكاء الصناعي للمتسابقين من متوسط إلى ممتاز.

المؤثرات البصرية مثيرة باللعبة

الرسومات باللعبة تأخذ طابع البساطة والكلاسيكية، لكنها تملك أجواءها الخاصة والتي ستسحر البعض بكل تأكيد، رؤية الشفق بالأفق وهو يلتف مع إنحناءاتك أو التقلبات من النهار للمساء كيف تجعل السباق متلألئ بمصابيح البيئة من حولك! حتى العواصف المختلفة البرقية والرملية والثلجية تأثيراتها بمنتهى الجمال، ولا عجب بأن التوجه سيعجب فئة اللاعبين القدامى بسبب محاكاته لذلك.

للموسيقى والألحان مكانة هامة جداً جداً بتحقيقها رونق التجربة المطلوب، حتى الألحان مصممة لتحاكي الألحان الكلاسيكية ومؤكد بأن الكثير من معاصري تلك الحقبة أو حتى المتابعين بشغف من الجيل الجديد، ستتبادر لهم سماع هذه الألحان من قبل. شخصياً ذكرتني بألحان من سلسلة Castlevania الكلاسيكية وبعض مسلسلات الرسوم المتحركة اليابانية القديمة! ألحان متقنة جداً وموفقة بنفس الوقت.

صحراء و قمر و نجوم ! كم هذا جميل

هذه هي لعبة Horizon Chase أو ” مطاردة الأفق ” و استهدافها للشريحة الكلاسيكية من اللاعبين بوجه الخصوص، إن كنت منهم فاللعبة ستقدم لك تجربة ثمينة تستحق 3 دولارات من رصيدك، كما أن تحدياتها من النوع الذي يتطلب التركيز والإنسجام بجو التحدي سيناسب الأشخاص الذين يبحثون عن ذلك في تجاربهم. هناك بلدان جميلة قد تكون حافزاً لتخطي مراحل اللعبة لزيارتها ورؤيتها بالطابع الكلاسيكي مثل دولة الإمارات العربية المتحدة و تحديداً مدينة دبي، وفيها واجهت أصعب مرحلة باللعبة.

تقييمنا
الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com