مراجعة
7.5
Voodoo Vince Remastered

ليس عليك بأن تكون لاعباً مخضرماً وملماً بالألعاب لكي تتذكر جميع الأصدارات التي مرت بالسوق فهناك العديد من العناوين التي صدرت وبقيت منسية على هامش السوق لسببٍ أو لآخر ومغامرة فودو فينس هي إحداها بلا شك، لحسن الحظ هنالك من تذكر اللعبة وقرر إعادة إصدارها بنسخة محسنة بعنوان Voodoo Vince Remastered لمحاولة تذكير اللاعبين بها وهو ليس سوى مبتكرها كلايتون كوزلاريك Clayton Kauzlaric.

الريماستر يؤدي واجبه كنسخة محسنة من تعديل للرسوم وصوتيات اللعبة وإضاءاتها بالإضافة لتعديل الدقة للعمل على الشاشات الكبيرة مقابل 15 دولار وهو سعر منخفض جداً مقارنة لمعظم النسخ المحسنة للألعاب القديمة، وبما أنه لا يقدم أي إضافات على محتوى اللعبة الأصلية الصادرة بالعام 2003 ما رأيكم بأن نتعرف على مغامرة “فودو فينس” مرة أخرى من خلال مراجعة خفيفة ؟ إذا لم تمانعوا ذلك لنبدأ إذاً

القصة وكما هو الحال مع بداية أي عنوان بلاتفورم هي في منتهى البساطة بحيث يُقْدِم مجموعة من اللصوص على سرقة متجر عرافة عجوز تدعى “مدام كارمين” طمعاً في مصدر قواها السحرية والتي يطلق عليها “زومبي داست” فيتم إختطاف العجوز، وتقوم بدورها ببث بعض تلك القوى في “فودو فينس” أحد الدمى التي تملكها بالمتجر وتوكل له مهمة إنقاذها من أيدي اللصوص وترشده بالتخاطر الذهني وتبدأ الأحداث مباشرة عند تلك اللحظة.

تدور أحداث القصة بالحي الفرنسي بمدينة نيو أورلينز لذا بإمكانكم رسم صورة مبدئية لعالم اللعبة بمخيلاتكم لكن طاقة غبار الزومبي المسروقة جعلت من منظره متصدعاً وشوهت الحقيقة لتجعلها أقرب لعوالم الهالوين، بالرغم من بساطة هذه التفاصيل لكن إن أهملتموها ستشعرون بأن اللعبة ضائعة بلا هوية كما حدث معي شخصياً وذلك لأن اللعبة لم تعر الكثير من الإهتمام لتوضيح صورة العالم قبل حدوث كل تلك الفوضى التي ستمثل المراحل التي ستخوضونها لإنقاذ السيدة العجوز.

أسلوب اللعب كسائر ألعاب المنصات لا جديد يذكر هنا لذا سنركز على أبرز ما حاول المطورون الإجتهاد فيه. مراحل اللعبة ليست مبنية على روتين واحد فلكل مرحلة “تقريباً” هنالك جزءٌ منها سيفرض عليكم مهمة خاصة ربما تخليص منطقة ما من الوحوش أو لعب لعبة مصغرة معهم أو قيادة مركبة وما إلى ذلك من المهام لمحاولة تقليص فرص الملل قدر الإمكان خصوصاً وأن كل واحدة منها مختلفة تماماً عن الأخرى، هذا التنويع ذكرني بمغامرة Conker وكأن الفريق يريد محاكاة هذه الميزة من تلك اللعبة لكن ليس بنفس المستوى طبعاً، وطالما ذكرنا “كونكر” فلعبة فودو فينس تأخذ نفس الطابع الكوميدي – السوداوي منها تقريباً.

نزالات الزعماء تمتاز بحلبات ضخمة أقرب لتكون مرحلة بلاتفورم والنزال لا يكون مباشراً بل يشترط القيام ببعض الإجراءات وربما البحث قليلاً بالحلبة لإيجاد الطريقة المناسبة لإصابة الزعيم، الفكرة التي يريد إيصالها الفريق واضحة وقلما أجد مثيلاً لها بلعبة بلاتفورم “أو ربما لم أرى ذلك حقاً؟” لكنها بحاجة لتطبيق أفضل لتصل للمستوى المطلوب. نزال الزعيم الأخير يمتاز بالتنويع لدرجة أنه أشبه بمغامرة منصات أكثر من كونه نزالاً ولعله التطبيق الصحيح للفكرة التي ذكرناها بهذا الخصوص وحقيقة هي فكرة موفقة أقدم عليها الفريق هنا.

بالرغم من كون الريماستر لم يجري أي تعديلٍ على موازنة التحكم بالشخصية عن النسخة الأصلية إلا أنه يعتبر سلساً حتى بالوقت الحاضر لكن ما يعيق التجربة بحق هو التكستشرز أو التفاصيل الغير موزونة فمثلاً عند قيادة القارب ماراً بجوار عوارض الجسور الخشبية أصطدم بها رغم كون المسافة الفاصلة بيني وبينها بعيدة وكأني مصطدمٌ بالهواء ! وكثيراً ما كنت أسقط بإستمرار بسبب فراغٍ بين أرضية أو سلالم خشبية رغم أن منظرها لا يوحي بالخطر لذا كنت شديد الحذر حتى لو استدعى مني الأمر بأن أقفز بإستمرار حتى أتجنب حدوث ذلك.

مبادرة جميلة جداً من قبل الشركة المالكة للعنوان السماح لمبتكر اللعبة بتقديم ريماستر لها خصوصاً للعبة منسية مثل فودو فينس وإعداتها للسطح مجدداً فلربما حظيت بفرصة تكوين المجتمع الكافي لمساعدتها للحصول على إصدارٍ جديد. إستغرقت المغامرة مني قرابة 10 ساعات لإنهائها وهي خيارٌ جيد لمن لا يجد بقائمته لعبة منصات يلعبها.

تقييمنا
الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com