“عندما تتحول الأحلام إلى حقيقة”

ماكريس …سيف العدالة

إليكم القصة:

قديماً جداً جداً قبل أن يبدأ الإنسان بكتابة التاريخ، كانت الأرض تُحكم من قبل ساحر شرير يدعى “غوركان” كان يملك قوىً مطلقة تمكنه من إستدعاء الوحوش الشريرة من العوالم المظلمة إلى الأرض والبشر كانوا عاجزين تماماً عن التصدي لها وحماية أنفسهم بقواهم المجردة.

بتلك الفترة، كان هناك جنسٌ آخر يعيش بالأرض وهم العمالقة. العمالقة كانوا سحرة أقوياء جداً لكنهم ليسوا مضطرين لتسخير قواهم لحماية بقية الأجناس. البشر قاموا بإرسال أبرز حكامهم وأقواهم لمخاطبة العمالقة لمحاولة إقناعهم بالعمل جنباً إلى جنب للتصدي لهيمنة الشر والتخلص منه نهائياً، بعد مخاطباتٍ طويلة وصل الطرفين للإتفاق فيما بينهم، وبهذا التحالف انتصر الفريقان على غوركان وحبست المخلوقات الشريرة لعالمها المظلم مجدداً.

بعد قرابة 1000 عام من السلام والهدوء، العمالقة خسروا قواهم الخارقة لعدم الحاجة إليها في ظل الحياة الجديدة التي عمت الأرض. وبيومٍ ما، إسودت السماء وعاد الشرير غوركان بقواه المطلقة مجدداً، وهذه المرة لم يجد أي مقاومة تذكر لردعه. لحسن الحظ كان هناك بصيصٌ من الأمل، أحد العمالقة الشبان كان يتحلى بقوىً خارقة مثل أجداده قبل ألفية من الزمن. اسمه كان “ماكريس” والناس كانوا يلقبوه بـ “سيف العدالة”.

الآن أيها اللاعبون .. سافروا إلى الماضي وساعدوا البطل ماكريس على التخلص من قوى الشر بمغامرته.

 

>> القصة خاصة باللعبة، والآن للتالي [العنقاء الحديدي]

الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com