[DOOM] القدوة الحسنة للعمل المثالي

لا نتحدث عن ألعاب مغامرات المنظور الثالث أو ألعاب الآربي جي ذات العوالم الضخمة والتي يسهل عليها تقديم المحتويات الغنية داخلها، بل نتحدث هنا عن لعبة من المنظور الأول عكس البقية قد لا تتعدى تجربتها بضع ساعات غالباً، خصوصاً مع زمن بتنا ننهي الألعاب فيه “عامة” دون رضاً عن مستوى الأداء. الحديث هنا عن ريبوت لعبة المنظور الأول Doom وماذا قدمه لينال الإعجاب وما يقدمه كدرس للإحتذاء به للمطورين، بهذه الوقفة المتواضعة، لنبدأ

شخصية صامتة تشعل الحماس طوال المغامرة

هذه المرة الأولى لي بالتعرف على شخصية Doom Guy بطل السلسلة ويمكنكم إعتباره تعارفاً جديداً كلياً كوني لا أملك أي خلفية سابقة له، لم يكن هذا يصب بمصلحة الحماس بالنسبة لي خصوصاً بعد معرفة الحقيقة وأني سألعب به دون أن أسمعه ينطق بأي كلمة طول المغامرة، وأي مغامرة ؟ مغامرة من منظور الشخص الأول.

في البداية عندما ينهض Doom Guy من على سريره ويحطم رؤوس الشياطين التي تنوي له الشر، ظننته عملاً روتينياً للدفاع عن النفس يقوم به كأي بطل آخر بلحظات الخطر، لكن ؟! ما ذنب الباب ومفاتيحه ؟ وبعد ذلك دور بزته المريبة والتي لم ينتظر للحظة حتى يلبسها ويباشر المغامرة . الآن نحن بمكان مجهول على سطح كوكب المريخ ولا نعرف ماذا حصل للمساكين هنا ولدينا الكثير من الإستفسارات المتعلقة حوله، لكن ما يهم Doom Guy هو فتح أي باب وصندوق يجده بطريقه ودعس أي شيطان أمامه ولا يكترث لما نكترث نحن له … وأخيراً نلتقي بصوت الدكتور اسماعيل عن طريق جهاز صوتي أثناء ركوبنا أحد المصاعد حيث يكون أول بارقة أمل لنا لمعرفة ما يجري هنا، وبينما ننصت لما يقوله اسماعيل يقوم Doom Guy بمعاينة بزته وكأنه يبحث عن شيء مميز بها، ثم … بووووم ! بمرفقه على السماعة لإقفال فم الدكتور والإستمتاع بشعار ناشر اللعبة شركة Bethesda وأهلاً بكم على سطح كوكب المريخ في Doom … من هنا صفعت وجهي لأني لا أعلم ما سيفعله هذا المجنون أكثر من ذلك طوال المغامرة .

الشخصية حماسية جداً، تصرفاته حين يستكشف المراحل أو عند فتح الصناديق وجمع الأسلحة لا تحتاج لكل هذه العجلة والإندفاع وكأنها قطرات ماء بالنسبة لشخص ظمئ حتى الموت، فكيف هي معاملته للشياطين ؟ مؤكد الإجابة .. بدرجة أسوء من ذلك. وهناك الروبوت البريء الذي يسعفنا بعدة تطوير الأسلحة خلال هذه المغامرة، عندما تصادف شخصاً يمد لك يد المساعدة في مثل هذه المغامرات الصعبة مؤكد ستكون عبارات الشكر هي محور الحديث بينكم … لكن ما يحصل هنا، هو بتلقي الربوت لكمة موجعة على رأسه كمكافأة له مقابل جميله من قبل Doom Guy عوضاً عن عبارات الإمتنان. والغرابة لا تنتهي عند هذا الحد بكل تأكيد.

قد تكون تصرفات دووم جاي والتي يمكن أن نسميها بالمتهورة تخلق نوع من الفكاهة وتلطف الجو في مثل هذه المغامرة الصامتة مع الوحوش الشريرة حتى لو كانت تميل للجدية ظاهرياً وهذه ميزة رائعة باللعبة تُركت ليحددها ذهن اللاعب غالباً إن أرادها كجانب جدي أم هزلي. المثير حقاً، أن هذه التصرفات تحمل معها نقاط جدل بقصة اللعبة أي أن بعضها كان يحمل دلالات مثل حقيقة بعض الأشخاص باللعبة، طبعاً لن يذكرها المطورين لكم أثناء المغامرة وستكتشفها بنفسك مبكراً إن كنت متيقظاً وتقرأ ما يجري بين السطور ومؤكد عند نهاية المغامرة ستنتهي بحقيقة أن ما كان يفعله البطل ليس لئيماً بمعظم الأوقات.

الوسوم
مؤسس موقع بوسفايت جيمنج، لاعب مخضرم، كاتب مميز، مهتم بالجانب المشرق من الصناعة ويفضل إبرازه دائماً للاعبين. مسرورٌ بخدمة القراء وهدفه الإفادة والإستفادة بمجتمعات ألعاب الفيديو.
التعليقات
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com